التحالف .. عربيٌ أمْ عبريٌ ؟!. :

كتاب وآراء

التحالف .. عربيٌ أمْ عبريٌ ؟!. :

2020-09-17 20:04:44
جاءوا لغيرِ ما جاءوا !. جاء التحالفُ العربيُ لليمنِ ، قاصدا تحريره ، حاميا لشرعيته ، مدافعا عن حقوق شعبه ، محافظا على سيادةِ أرضِه وحدودِه . ولكنَّ متقلبَ الأيامِ أثبتَ أنَّهم جاءوا لغيرها من الأهداف والمهام . 
- جاءوا لتحرير اليمنِ ودعمِ الشرعيةِ . فاحتلوا سقطرى والمهرةَ وعدن ، وجعلوا الشرعيةَ خانعةً لهم ، بلا قرارٍ سيادي ولا سلطةٍ نافذة .
- جاءوا للحفاظ على وحدةِ اليمن أرضاً وشعباً ، وحمايةِ سيادته وثرواته . فمزقوا أرضَه ، وفرقوا شعبَه ، وخرقوا سيادتَه ، ونهبوا خيرَه ، ودمروا بُنيتَه . يحتجزون رئيساً ، ويفاوضون رئيساً ، ويوجهون رئيساً .
- جاءوا لطردِ الحوثي . فطردوا الشرعيةِ من عدنَ . وزرعوا فيها مَن يتَّبِعون ( أبوظبي ) ولاءً وتوجها ، فأصبحت عدنُ إمارتَه الثامنةَ .
- جاءوا ليستسلمَ الحوثي . فلم يتقدموا نحوه
، وتركوه يتمددُ كي تستسلمَ مأربُ وتسقطَ الجوفُ وتُدَمرَ البيضاءُ ، ويطولَ أمَدُ الصراعِ .
- جاءوا لإعادة الأمنِ والبناءِ ، وليحكمَ اليمنيون وطنَهم بكل حريةٍ وذاتية . فبثوا الفوضى والتمردَ ، وأصبحت جنةُ الدنيا (عدنُ) ، قطعةً من لهبِ الفتنِ . وأصبحَ قرارُ وموقفُ شرعيةِ اليمن وانتقالي الجنوبِ تحت تصرفِ سفيرٍ سعودي وشيخٍ إماراتي . وتلك - تاللهِ - تبعيةٌ مهينةٌ وولاءٌ مُذلٌ .
- جاءوا لتدميرِ قوةِ وسلاحِ الحوثي ، وبناءِ جيشٍ قوي شرعي بقدراتٍ وطنيةٍ مُخلصةٍ . فقيدوا حركةَ جيشِنا الوطني ، وقصفوه أكثرَ من مرةٍ ، إن هو تحركَ ذاتيا نحو أهدافٍ معاديةٍ . ومنحوا رتلَ قواتِ الحوثي مُطلقَ الحريةِ بالتقدمِ نحو مأرب والجوف والبيضاء والضالع وغيرها ، دون اعتراضٍ ولا قصفٍ له .
- جاءوا ليرفعَ اليمنيُ رأسَه بلا تركيع ، ويعيش معززا بلا تجويع . فكانوا سببا لليمني بالقهرِ والتناحرِ في الداخل ، والمذلةِ مهاجرا ولاجئا بالخارجِ ، وجاعَ الشعبُ ، فلا راتبَ يشتري به ولا مساعدةً إنسانيةً يتزودُ منها ، وما بين مذلةِ الديونِ ومهانةِ التسول وقهرِ التعففِ ، واجه اليمنيون عاصفة المجاعة وحزم البطالة .
- جاءوا لحفظِ شبابِ اليمن من التطرف الارهابي ، والزيغ الفكري ، والتعصبِ المذهبي ، والفكر الإخواني ، والتشددِ السلفي . فجندوا شبابَه مرتزقةً هنا وهناك ، واغتالوا خيرةَ رجالِه ، وطردوا أبطالَ مقاومتِه ، واعتقلوا أفضلَهم وسطيةً وإخلاصاً ، وقلدوا روادَ الإجرام والبلطجةِ ، ومحترفي التعصب والفسادِ ، ومروجي الآفاتِ ، قيادةَ الأمنِ والمليشياتِ ، وسدةَ القرارِ ومفتاحَ التنفيذ .
- جاءوا لمنعِ التمدد الإيراني في المنطقةِ . فجلبوا العدوَ الإسرائيليَ الاستيطاني للأمة .
- جاءوا تحت رايةِ واجبِ الأخوة العربيةِ . فتبين أنَّهم جاءوا خدمةً للشقيقة العبرية ، وتأمينَ استيطانِها وعدمَ معارضةِ وجودِها . أما ترون أنَّ ثلاثَ دولٍ من دول التحالفِ العربي قد طَبَّعت مع إسرائيلَ ، والرابعةَ والخامسة تمشيان على استحياءٍ . فهل ذلك محضُ صدفةٍ ؟، أم هو أمرٌ خَطَّطَ له عقلٌ بشريٌ ، يجعلُ الشيطانَ يندبُ كسادَ رأيِه .
- جاءوا لحفظِ شعبِنا وتحريرِ وطننا . فكان حفظُهم ينطلقُ من مظلةِ التركيع ، وتحريرُهم ينتهي إلى منصةِ التطبيعِ . وذلك ينطبقُ كليا على غيرنا من دولِ العُربِ والإسلامِ ، وإلا فليواجهوا قهرَ الصراعِ ، ومآسي النزاعِ .
إنَّ أفعالَهم الناهشةَ فينا يوميا تؤكد لنا أنَّ التطبيعَ مع إسرائيلَ أمانٌ وأملٌ وحمايةٌ ، ولن تجدوا في الصهيونيةِ تطرفاً ولا تعصباً ، ولا عنفاً ولا تشدداً .. أبداً . وبالتطبيع تنتهي كلُ أحزانِكم ، وسيصبحُ يَمَنُكم سعيداً مجدداً .
أبو الحسنين محسن معيض .

الأكثر قراءة

كاريكاتير

عدسة شبوة الحدث

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر