رسالة إلى محافظ تعز

كتاب وآراء

رسالة إلى محافظ تعز

2020-03-24 17:41:07
اخي محافظ تعز النبيل نبيل شمسان ،
حياكم الله ، وبعد 
هناك اعتقاد راسخ ومتجذر في نفسي ، بان الحق اذا فقد في تعز فلا تبحث عنه في غيرها من بلاد اليمن .
وهذه القناعة مبنية على شواهد حية من حياة هذه المدينة ومن تاريخها الذي اسس النموذج الوطني الاول في مقاومة الظلم مهما استبد جبروته وطال طغيانه ، فهي مهد الثورة والثوار ، وملاذ الوطنين الاحرار ، هكذا عرفت تعز ولن تجد لها في سنة الله تحويلا ، فهي مشروع وطن قابل للتحقيق وغير قابل للتمزيق في كل المراحل ، فاعط للحلم مداه ، واعمل على ايقاظه من سباته وان طال ، فموتة الاحياء تفريطهم بكل موروث جميل ومن يجرؤ على منافسة الحالمة في تاريخها وحياتها وموروثها النضالي والاجتماعي الاصيل .
اخي المحافظ 
انما تعز البوابة الاولى للحق في اليمن ، واتمنى بان تظل مشرعة الابواب لكل ابنائها وان تؤخذ وبدون رحمة على كل من يسعى لاغلاقها وفي ذلك الموت الزؤوم والمؤكد من الغبن عليها .
ومن بوابة الحق الازلية لتعز العز دخلت على معاليكم اليوم  مشرأب الرأس ، مملؤ بالثقة المطلقة والمسبقة بان لا يظلم في عهدكم احد من ابناء الوطن اليمني الكبير ، وانت المحافظ الكبير والمؤتن على تعز واهلها وكل ذي حق فيها، ، فجمعت اقدارنا  من تعز الهوى ومن شبوة الهوية ، فلا يمكن ان نقبل ان يظلم ابن تعز في شبوة ، كما لا يمكن القبول بان يظلم ابن شبوة في تعز .
وعليه نتطلع من معاليكم المبادرة ورفع الظلم عنا من عدوان مشهود ، وتجن وبسط مقصود على ارض لنا محددة المعالم بوثائقها الشرعية في بئر باشا من قبل احد النافذين في شرطة النجدة والمدعة باكرم ، وسبق ان تم استدعائه للجلوس في الحق من قبل القاضي الشرعي محمد مهيوب والذي اثبت بطلان مايدعيه المناضل المستجد المدعو اكرم وذلك بطلب من اخينا الفاضل الشيخ العميد عدنان رزيق الذي عمل ما بوسعه لابعاد المذكور اعلﻻه عن الارض التي تقدر مساحتها بمائة وعشر قصبات ، مع العلم بان المالك الاول لها لازال على قيد الحياة و معترف بشرعية امتلاكنا لهذه الارض لقرابة ثلاثين عاما .
ونحن اذ نضع مظلمتنا بين يدي معاليكم نتطلع لانصافنا من بلطجة هذا العسكري المستجد وكف شره وبلاه وظلمه عنا ومحاسبته عن عرقلة عملية بسطنا على الارض ولشهر الثاني على التوالي .
وفقكم الله ورعاكم حماة امناء لتعز وللوطن اليمني الكبير ،

كاريكاتير

عدسة شبوة الحدث

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر