إخوانُ ( مرسي ) في وجهِ ( ترامب والسيسي ) .

كتاب وآراء

إخوانُ ( مرسي ) في وجهِ ( ترامب والسيسي ) .

2019-05-05 00:31:31

مسلمون ، ويتناقلون بشغفٍ وفرح ، خبرَ " أنَّ الحكومةَ الأمريكيةَ تعملُ حاليا على تصنيف جماعةِ الإخوان المسلمين المصرية تنظيما إرهابيا " .

تلك هي أفسدُ العقولِ ، وأحسدُ القلوبِ ، وأخسُ الأنفسِ ، واولئك هم أبخسُ البشرٍ كرامةً . ولو استخدم هؤلاء عقولَهم بدلا من أهوائِهم ، وفطرتَهم السليمةَ بدلا من غيظِهم ، لتبينَ لهم أنَّهم يُجرمون في حق الإخوان ، وأنَّهم يسيرون وفق إشارات خاطئة تؤدي بهم إلى الظلم والبهتان . وفي نقاش عقلاني شفاف ، أقولُ :

- كيفَ يكونُ الإخوانُ إرهابيين ، وهم اليومَ يَنزَوون ما بين سجنٍ ومعتقل ، ومنفى وغربة ، يعانون أشدَ أنواعِ القهر من الحكام والسلطات الأمنيةِ والعسكريةِ والقضائيةِ ، ويقابلون ذلك بالصبر والإحتساب ، لا يُعاقبون بمثل ما عوقبوا به ، عنفا وطغيانا وظلما . ويتذوقون أمَّرَ علقمِ المعاملة من خصومهم المدنيين ، ويردون عليهم بالتسامح والتحمل ، متنزهين عن كلِ أنواع الفجور في الخصومة ، تجريحا وتنابزا وتخوينا .

- كيفَ يكونُ الإخوانُ إرهابيين ! وهم خلال مسيرتهم كجماعة وتنظيم لمْ يُسجلْ عليهم أيُ نزاعٍ مسلح ، أو تمردٍ دموي مع الحكومات ، أو حادثةِ عنفٍ فكري ومذهبي مع الجماعات ، أو مجازر قتل جماعية مدنية ، او عمليات تفجير مؤسسات ومنشئات وطنية أو أهلية .

- كيفَ يكونُ الإخوانُ إرهابيين ، وهم دوما وأبدا يسبحون وفق التيار السائد سياسيا في البلاد ، ينافسون نظراءَهم بكل وسيلة قانونية وسلمية ، وعبر صناديق الاقتراع ، متقبلين نتائجها رغم ما يصاحبها من تزوير وخروقات ، وترهيب ورشوات ، واستغلال للسلطات المتعددة والوسائل المتنوعة ضدهم ، دون حيادية ونزاهة .

- كيفَ يكونُ الإخوانُ إرهابيين ، وهم عونٌ للحكومات في سير خططها الوطنية ، مساهمين في سد حاجات الناس بما يقومون به من عملٍ خيري متعدد في المجتمع ، إنسانيا ، وطبيا ، وتعليميا ، وأكاديميا ، واقتصاديا ، وتوعويا ، وبناء وتنمية . عبر الجمعيات الخيرية ، والجامعات العلمية ، والعيادات الطبية ، والمخيمات الجراحية ، وقوافل الإغاثة الإنسانية ، وعبر وسائلهم التربوية والإعلامية . والكثير الكثير مما يؤكدُ سلميةَ وسائلِ الإخوان ، وسلامةَ رسالتها ، وسلامَ أبنائها ، بعيدا عن التطرف والعنف .

ووفقا للمشاهدات والمتابعات لكلِ وقائع الأحداث المعاصرة ، فإنَّ الإخوانَ لو كانوا حقا إرهابيين ، لكانوا أحرارا خارجَ السجون ، ولكانَ تحتَ يدهم أحدثُ الأسلحةِ الميدانية بكافة أنواعها ، ولكانَ تحت تصرفهم ارقى اجهزة الإتصالات المتطورة ، ولكان لهم موقعٌ جغرافي في دول هنا وهناك ، مع دعمٍ خفي من دول ومنظمات . ولكنهم ليسوا كذلك ، ولذا سيظلون إرهابيين ، مادامَ وهم لا يُدهِنون في أصول الدين وثوابت الشريعة . ومادام وهم يَنشَطون للدفاع عن الإسلام ومقدساته وأهله ، متصدين لكلِ مخططٍ خبيث يُفسدُ الأرضَ والأخلاقَ . ومادام وهم يَنبِذون ايَ شططٍ فكري يدعو للعنف والترهيب في صفهم . سيظلَ الإخوانُ إرهابيين حتى يتنازلوا عن هذه الأصول والثوابت - لا الفروع والمتغيرات - ويومها سيكونون صديقا محببا عند العرابِ الدولي المتحكم ، وسيصبحون شريكا مقربا لدى الغُرابِ العربي الحاكم . ولكن هيهات هيهات . فالإخوانُ صُبَّرٌ على المحنِ ، ثُبَّتٌ في وجه الدَخَنِ . هكذا - متفاخرا - كتبَ عنهم التاريخُ في سجلِ النوازلِ والفتنِ .

كاريكاتير

عدسة شبوة الحدث

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر